الأمم المتحدة: المغرب متميز في مكافحة فيروس نقص المناعة المكتسبة مقارنة بدول شمال إفريقيا والشرق الأوسط

0
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع

اعتبر مدير برنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس نقص المناعة البشرية بالمغرب، الدكتور كمال العلمي أن المغرب له دور متميز في مجال مكافحة هذا الفيروس، وذلك مقارنة بباقي منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط.

وأكد الدكتور العلمي بمناسبة اليوم العالمي لمحاربة فيروس نقص المناعة البشرية السيدا، أن “المغرب متميز مقارنة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وأنه يسعى بخطى حثيثة لتحقيق الأهداف المحددة على المستوى الدولي، وكذا المتعلقة بنهاية فيروس نقص المناعة المكتسبة سنة 2030″، وفقا لوكالة المغرب العربي للأنباء.

ووفق المتحدث ذاته، فالمغرب نجح في تقليص الإصابات الجديدة وحالات الوفاة إلى حوالي 50 في المائة بين سنتي 2010 و2020، وبالتالي فهو من بين الدول التي تحرز تقدما كبيرا في الاستجابة لفيروس نقص المناعة المكتسبة، مؤكدا أن تحقيق هذا التقدم يعود إلى سنوات عديدة من الالتزام السياسي، وشراكة نشطة للغاية بين الحكومة ووزارة الصحة ومنظمات المجتمع المدني، فضلا عن تبني مقاربة قائمة على حقوق الإنسان، بمشاركة المجلس الوطني لحقوق الإنسان.

كما شدد كمال العلمي على أن المغرب كان من بين البلدان “التي استجابت بشكل جيد لمكافحة فيروس نقص المناعة المكتسبة خلال فترة الجائحة، لا سيما من خلال الاستمرار في تعزيز وتقديم خدمات العلاج بالتعاون مع منظمات المجتمع المدني”.

وسبق أن أعلنت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية عن إطلاق حملة وطنية خلال شهر دجنبر الجاري، وتسعى هذه الحملة للتحسيس والكشف عن التعفنات المنقولة جنسيا للمساهمة في تعزيز الصحة الجنسية والإنجابية بالوسط الجامعي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.