سلطانة

تعاطف عالمي مع الهند في مأساتها مع الجائحة

حظيت دولة الهند بتعاطف عالمي بعد التفشي السريع لفيروس كورونا بالبلاد، أدى إلى ارتفاع مهول في عدد حالات الإصابة إذ أعلنت وزارة الصحة الهندية، أمس الجمعة، تسجيل أكثر من 386 ألف إصابة وأكثر من 3500 وفاة خلال يوم واحد، مما أثار قلق المجتمع الدولي.

‎وفي ظل مخاوف من وصول السلالة الهندية لبلدان أخرى، بادرت الولايات المتحدة الأمريكية إلى تقديم مساعدات طبية تزيد قيمتها عن مئة مليون دولار، فيما تعهدت أكثر من أربعين دولة بإرسال مساعدات طبية حيوية إلى الهند، ويُرتقب وصول إمدادات من دول عدة في الأيام المقبلة.

من جانبه، أعرب الرئيس الصيني، شي جينبينغ،عن قلقه بشأن الوضع الوبائي في الهند الناجم عن تفشي كوفيد-19، مؤكدا استعداد بلاده لتقديم المساعدة لنيودلهي لمواجهة هذا الوضع المخيف.

‎وتفاديا لوقوع أي كارثة إنسانية، حرصت الشرطة في العاصمة دلهي، بأمر من السلطات المحلية، على إيجاد المزيد من المواقع لحرق جثث ضحايا “كوفيد 19″، تحسبا لأي موجة ثانية من الفيروس قد تضرب البلاد.

وبلغ عدد إصابات فيروس كورونا في العالم أكثر من 150 مليون حالة، وقفزت الهند إلى المرتبة الثانية في قائمة الدول الأكثر تضررا بالفيروس بعد الولايات المتحدة، بسبب انتشار السلالة الهندية المتحورة، فيما شرعت أوروبا في رسم “خارطة طريق” للخروج التدريجي من القيود المفروضة،م ع ظهور مؤشرات وبائية تفيد بتراجع الجائحة في عدد من دول القارة العجوز.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا