سلطانة

‎مصر تنقل مومياواتها الملكية في وكب مهيب أمام أنظار العالم

أثارت الجمهورية المصرية أنظار العالم، يوم أمس السبت، خلال عرضها الذي نظمتها بساحة التحرير، لنقل 22 مومياء فرعونية إلى متحف جديد انتهت أشغاله حديثا.

واستقبل الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، الموكب الملكي المكون من 22 مومياء (18 ملكا وأربع ملكات)، بالمتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط جنوب العاصمة.

وتقدم الموكب الملك سقنن رع من الأسرة الفرعونية السابعة عشرة، في عربات مزينة ومرصعة جالت ساحة التحرير، أمام انبهار الشعب المصري الذي كان حاضرا، في شرفات و شبابيك المنازل، حيث نقلت المومياءات إلى مثواها الأخير بعد حوالي 40 دقيقة، استغرقها الموكب ليصل إلى الفسطاط.

وتحمل كل عربة اسم الملك الموجود بداخلها، وسط حراسة أمنية مهيبة، حيث يتقدم الموكب وابل من الدراجات النارية التابعة للحرس الجمهوري.

وحضر الافتتاح التاريخي كل من المديرة العامة لليونسكو أودري أزولاي، إلى جانب الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية زوراب بولوليكاشفيلي.

ويذكر أنه، تم اكتشاف المومياوات الـ 22 المشاركة في العرض في مخبأين، إذ اكتُشفت للمرة الأولى في عام 1881، في دير البحري بالضفة الغربية للأقصر في المقبرة رقم TT320.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا