سلطانة

مهرجان افينيون للمسرح يطمح لإعادة ما سرقه كورونا

بعدما عطل فيروس كورونا الحياة الفنية في جميع بقاع العالم، وتسبب في شلل وإغلاق المسارح ودور السينما لأزيد من عان، يأمل مهرجان أفينيون الدولي للمسرح بفرنسا، في أن يتمكن خلال يوليو المقبل من أن يقيم بطريقة مميزة دورته الخامسة والسبعين بعدما اضطر إلى إلغاء دورة العام الماضي.

وبهدف إنجاح هذه الدورة الاستثنائية، وضع المنظمون لهذا الغرض ثلاثة سيناريوهات تتعلق بحضور الجمهور، حيث يعتمد السيناريو الأول على الحضور بنسبة 100 في المئة، أما السيناريو الثاني فيلحظ حضورا مخفضا بنسبة 70 في المئة، في حين يقوم السيناريو الثالث على اعتماد حضور مخفض في الأماكن المقفلة فقط بنسبة 50 في المئة.

ويضم البرنامج 46 عملا مسرحيا، إضافة إلى عروض في الرقص والأداء، وتشكل النساء للمرة الأولى نسبة 46.5 في المئة من أصحاب المشاريع.

ويذكر أن المهرجان يعتبر أحد أهم الملتقيات المسرحية في العالم، وألغي في دورته الـ74 بسبب انتشار وباء كوفيد – 19، وقد نجح على امتداد دوراته الـ73 الماضية في أن يصبح واحدا من المواعيد الأساسية على أجندات صنّاع المسرح حول العالم.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا