سلطانة

إشادة عالمية لانتصار المغرب بعملية التلقيح ضد الفيروس

أثار المغرب إعجاب عدد من الدول الأوروبية، بعد نجاح عملية التلقيح الوطنية، ضد فيروس كورونا المستجد، التي أعطى انطلاقتها الملك محمد السادس، نهاية شهر يناير الماضي.

وخصصت جريدة “لوموند” الفرنسية، مقالا بعنوان “كوفيد-19 في المغرب..حملة تلقيح بدون انقطاع”، أشادت فيه بسيرورة عملية التلقيح الوطنية، التي وصفتها ب “المذهلة”، مقارنة تلقيح أزيد من 4 ملايين مغربي بالجرعة الأولى، أي ما يعادل 11 في المئة من السكان، مقابل تلقيح 6،4 في المائة فقط من الساكنة في فرنسا.

بدورها، قارنت صحيفة “ويست-فرانس” الفرنسية، وتيرة حملة التلقيح بفرنسا والمغرب، معتبرة أن الأخير تفوق في إنجاح حملته للتلقيح ضد فيروس كورونا، ناقلة عن مدير معهد الصحة العامة بجامعة جنيف، السيد أنطوان فلاهو، قوله بأن “فرنسا ينبغي عليها ربما الاحتذاء بدولة لها خبرة في تنظيم مثل هذه الحملات مثل المملكة المغربية “.

من جانبها، ثمنت صحيفة “لاراثون” الإسبانية، مجهودات المغرب المتواصلة في محاربة الفيروس التاجي، مبرزة أنه تمكن خلال شهر ونصف تقريبا من إنجاح عملية التلقيح، حتى”أضحى البلد الإفريقي الوحيد الأكثر تقدما ونجاحا في حملته تطعيم رعاياه”، في حين تطلبت هذه العملية في إسبانيا مدة شهرين ونصف لتلقيح مواطنيها بنفس العدد من الجرعات.

أما صحيفة ‘فيلت‘ الألمانية، فقد قالت إن المغرب يستحق لقب بطل شمال أفريقيا، بعدما تجاوز دول أوربية عديدة، من حيث عدد المواطنين الملقحين ضد فيروس كورونا، موضحة أن متوسط التلقيح في ألمانيا يبلغ 126،806 جرعة يوميا، في حين يلقح في المغرب ما معدله 173.920 شخصًا يوميًا.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا