سلطانة

منظمة البيئة العالمية: المغرب مهدد بتداعيات التقلبات المناخية

حذرت منظمة “غرينبيس” البيئية العالمية، من أن جميع مدن المغرب مهددة بما قد تتسبب فيه التقلبات المناخية، مشيرة إلى أن تداعيتها ستكون كارثية في المستقبل.

وقال المسؤول عن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بمنظمة البيئة، السيد محمد تزروتي، عقب ما شهدته بعض المدن المغربية والجزائرية، إثر التقلبات الجوية وتساقط الأمطار بكميات متزايدة، مخلفة وراءها خسائر مادية فادحة، إنه على “المغرب المضي في إطلاق استراتيجية عمل واضحة للتأقلم مع التقلبات الجوية القادمة”.

وأضاف النسؤول ذاته، أن “مختلف مدن المملكة باتت تعيش تحت تهديد تقلبات الطبيعة، والتي قد تكون نتائج تداعياتها كارثية في المستقبل القريب، سواء على مستوى الجانب الاقتصادي أو البنية التحتية أو خسائر في الأرواح ”.

وأشار المتحدث نفسه، إلى أنه “من المهم جدا التحضير القبلي لمثل هذه الكوارث، وتيسير الولوج إلى النشرات الإنذارية و خلق الوعي والمعرفة داخل المجتمع أولا، وتقييم المخاطر الطبيعية وإشراك جميع الفاعلين، للانخراط من أجل البناء الفعال للتصدي لتداعيات التغير المناخي الذي بات يهدد البشرية في مختلف بقاع العالم ”.

وأوضح محمد تزروتي أنه “مع غياب العدالة المناخية، ستدفع دول العالم الثالث الضريبة الأكبر من آثار تغير المناخ، ولا يمكن مكافحة تغير المناخ بطريقة فعالة دون تحقيق العدل والمساواة الاجتماعيين، أي العدالة المناخية مما سيخدم بشكل أو بآخر العدالة الاجتماعية”.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا