سلطانة

مخرجون في سباق مع الزمن لإنهاء الأعمال الرمضانية

يسارع المخرجون والمنتجون المغاربة الزمن، من أجل إنهاء تصوير أعمالهم الفنية المقرر عرضها ضمن السباق الرمضاني المقبل، عبر القنوات الوطنية، من مسلسلات وأفلام وسيتكومات كوميدية، تفاديا لأي ظروف طارئة بسبب تفشي فيروس كورونا.

ومن بين الأعمال الفنية التي لازالت قيد التصوير، سيتكوم “قيسارية أوفلا “من إخراج رشيد الوالي والذي يجري تصوير أحداثه بإحدى الأستوديوهات ضواحي البيضاء، إضافة إلى الجزء الثاني من مسلسل “سلمات أبو البنات” من إخراج هشام الجباري، والذي بدأ تصوير مشاهده منذ شهور وانتهى قبل أيام، وكذلك أعمال أخرى مثل مسلسل “بنات العساس” وسيتكوم “كلنا مغاربة”.

ومن بين الأفلام التلفزية التي تم إنهاء تصويرها وهي في مرحلة التوضيب، فيلم “عمي لخضر ولبنى”، وفيلم “مولات الورد” و “كلها وطريقو”.

جدير بالذكر، أن إجراءات صارمة ومشددة فرضها المركز السينمائي المغربي ووزارة الثقافة، من أجل عودة تصوير الأعمال الفنية، شريطة الاتزام بالإجراءات الاحترازية التي فرضتها جائحة كورونا.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا