سلطانة

وزيرة التضامن تطلق مشروع مركز الاستقبال والاستماع والتوجيه لفائدة الطالبات ضحايا العنف

أشرفت وزيرة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة، جميلة المصلي، صباح اليوم الثلاثاء، على مراسيم إطلاق مشروع مركز الاستقبال والاستماع والتوجيه لفائدة الطالبات ضحايا العنف بجامعة الحسن الأول بسطات.

واعتبرت المصلي، أن “مركز الاستقبال والاستماع والتوجيه لفائدة الطالبات ضحايا العنف” بجامعة الحسن الأول بسطات، مبادرة تترجم الانخراط الفعلي للجامعة في الجهود الوطنية والمجتمعية الرامية، إلى تطويق مثل هذه الظواهر الاجتماعية، مشيرة إلى الاستراتيجية الوطنية لمحاربة العنف ضد النساء والفتيات في أفق 2030، حيث أن الوزارة أعدتها وفق رؤية جديدة، تروم مواكبة الإصلاحات القانونية المنجزة لحماية النساء.

‎ونددت الوزيرة بضرورة إيلاء أهمية للجامعة باعتبارها رافعة أساسية لتحقيق التنمية المنشودة، مشيدة بدورها المهم في مختلف القطاعات لا سيما من الناحية الاجتماعية والقانونية، باعتبار الفضاء الجامعي أحد الروافد الأساسية للإنتاج المعرفي والمساهم في في خلق وعي جماعي.

‎ولفتت الوزيرة، إلى أن الفضاء الجامعي ليس مرفقا للتعلم واكتساب المعرفة فحسب، بل إن دوره الأساسي يكمن في ترسيخ مبادئ حقوق الإنسان في أبعادها الكونية، بين صفوف المتمدرسين وتربية الأجيال القادمة على قيم التسامح والتعايش والإنسانية والمناصفة بين الجنسين.

‎وشددت المسؤولة ذاتها، على أن وقف العنف ضد النساء شكل إحدى الرهانات الأساسية بالفترة الحالية، وجاء التركيز على احتضان هذه الفئة من النساء ضحايا العنف، موضوعا للحملة الوطنية الثامنة عشر، لوقف العنف ضد النساء بإشراف من وزارة الأسرة والتضامن خلال السنة الجارية.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا