سلطانة

الكشف عن هوية أحد ضحايا رصاصات “بوشمع” بكلميم

لا زالت ساكنة كلميم تعيش على وقع الصدمة، بعد ليلة مرعبة عاشتها أمس الإثنين، أقدم فيها مهاجر مغربي على إطلاق الرصاص بطريقة هستيرية، مخلفا العديد من المصابين والجرحى.

وتداول نشطاء من المنطقة على موقع “فيسبوك”، صورة لأحد ضحايا إطلاق الرصاص يدعى عبد الحي البوريقي، الذي كان عائدا إلى منزله على متن دراجته النارية، ليتفاجأ بالمدعو “بوشمع” يطلق رصاصات هستيرية من سلاحه الناري هنا وهناك.

ووفق ذات المصدر، فقد استهدفت إحدى رصاصات “بوشمع” كتف عبد الحي، الذي سقط أرضا بعدما فقدت دراجته النارية توازنها، أتبعها برصاصة أخرى أنهت حياته، على مستوى صدره وهو ملقى على الأرض.

واستنكر النشطاء الفعل الإجرامي الذي أقدم عليه المدعو “بوشمع”، في حق مواطنين أبرياء، كان من ضمنهم عبد الحي المشهود له بين الساكنة بالإحترام والوقار .

وأعلنت المديرية العامة للأمن الوطني أن عناصر المنطقة الإقليمية للأمن بكلميم، مدعومة بعناصر الفرقة الجهوية للتدخل، تمكنت مساء أمس الإثنين، من السيطرة على شخص من مواليد 1975، استعمل سلاحا ناريا عبارة عن بندقية صيد، لإطلاق أعيرة نارية في حق مجموعة من الضحايا بالقرب من مسكنه بحي “تكنة”.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا