سلطانة

توقيف شابة مغربية بمطار بروكسيل وتهديدها بترحيلها إلى المغرب

تحولت عطلة شابة مغربية تدعى رانيا عكراش إلى كابوس حقيقي، بعدما قررت العودة إلى فرنسا لمتابعة دراستها، عقب تمضيتها لبضع أيام رفقة أسرتها.

واضطرت الشابة المغربية التي تبلغ من العمر 19 سنة، إلى الذهاب في رحلة في اتجاه بروكسيل، بعدما صعب عليها الذهاب في رحلة جوية من الدار البيضاء إلى “ليل” بفرنسا، لتتفاجأ بتوقيفها من طرف السلطات الأمنية ببلجيكا، كون الوثائق التي تتوفر عليها لا تصلح إلا في الحدود الإقليمية الفرنسية، وفق ما ذكره موقع “Rtbf”.

ووفق ذات المصدر، فقد أعلمت السلطات الأمنية الفتاة التي تتابع دراستها في إحدى الجامعات الفرنسية، أنها ستضطر لإبقائها بالمركز المغلق لـ”ستينوكرزيل” لمدة 10 أيام، قبل ترحيلها إلى بلدها الأصلي.

وكشف المصدر نفسه، أن الفتاة المغربية أخبرت عائلتها بالأمر لإيجاد حل لمشكلتها، مشيرا أن السفير المغربي ببروكسيل بدوره تواصل مع عائلتها ووعدها بإيجاد حل سريع لورطة ابنتهم.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا