سلطانة

مغربية تفقد مجوهراتها الثمينة بعد تعرضها للسرقة على طريقة “السماوي”

تعرضت مواطنة مغربية تعيش في فرنسا، لسرقة جميع مجوهراتها وأموالها من داخل شقتها في نيس، من  طرف لصوص استغلوا الدين لتنفيذ العملية.

ووفق موقع اليوم 24 فإن السيدة التي تدعى رانيا قالت للصحافة الفرنسية، بأن اللصوص قاموا بسرقة مجوهراتها الذي حصلت عليه بعد 30 سنة من الاشتغال خارج أرض الوطن.

وفي التفاصيل فإن الواقعة تعود إلى منتصف أكتوبر الماضي، حين التقت رانيا برجل في حديقة عمومية، وقدم نفسه على أنه يعمل داخل المساجد في فرنسا، ودخل معها في حديث مطول، وبعد ذلك عرض عليها تقديم يد المساعدة في حمل حقيبتها الثقيلة، كما اقترح أن يوصلها إلى منزلها في السيارة التي كان على متنها شخصين آخرين.

وقالت رانيا:” هذه أول مرة في حياتي التي وافقت فيها على مرافقة غرباء، مرت الرحلة بشكل عادي جدا، وترك الرجال الثلاثة المكان الأمامي لي، وجلست بكل راحة”.

وأضافت المتحدثة ذاتها:” سمعت طرقات في الباب، وبدون أي حذر فتحت واستقبلت الرجلين من أصل ثلاثة في منزلي، مضيفة أنهم طلبوا منها الصلاة لطرد العين الشريرة، بشرط أن تكون جميع مجوهراتها بين يديها.

واسيقظت الضحية على وقع الصدمة، لتجد فيما بعد أن مجوهراتها الثمينة والغالية تم سرقتها من طرف اللصوص.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا