سلطانة

غريب.. جزائري يعود من الموت بعد 16 سنة ويحاول إثبات حياته

في واقعة غريبة عاد رجل إلى الحياة فجأة، بعد ربع قرن من الغياب و16 عاما من توثيق موته، وإعلان وفاته رسميا.

هذه القصة الغريبة وقعت في قرية الطاحونة بولاية سكيكدة، التي تبعد ب 500 كم من شرق العاصمة الجزائر، بطلها رجل في عقده الستين، أحمد عطوي عاد بعد سنوات طويلة إلى عائلته التي فارقها سنة 1992.

وحصلت المفاجأة بعد اتصال صادم تلقاه ابن الرجل المسن، الذي يعتبر ميتا في نظر عائلته، وتكرر الاتصال من طرف نادل يعمل في مطعم، والذي أخبره بأن والده على قيد الحياة.
الرجل المتغيب

وحسب تصريح خص به صابر عطوي ل “هاف بوست عربي”، فإن الموقف كان غريبا جدا، فلا يمكن لأحد أن يصدق رجوع أحد أقربائه بعد سنوات والجميع متأكد أنه انتقل إلى الرفيق الأعلى، حسب قوله، وأضاف أنه تأكد من الأمر بعدما توصل بمعلومات دقيقة، تبين بشكل واضح أن أباه على قيد الحياة.

وحسب ذات المصدر فإن الجميع ظن أن أحمد عطوي لقي حتفه في حادثة فيضانات باب الواد بالعاصمة الجزائر، حيت كان يشتغل لتوفير لقمة العيش خاصة مع تدهور الحالة الإجتماعية للأسرة، وتم .استخراج شهادة الوفاة بعدما تم وضع إسمه في قائمة الغرقى بالبحر بعد الفياضان المذكور الذي وقع في سنة 2001

ووفقا لذات المصدر فقد كان السبب الرئيسي في تغيب أحمد عطوي وعدم رجوعه إلى عائلته ، هو الوضعية المادية الصعبة التي كان يعيشها فقرر أن يقطع كل الإتصالات والزيارات، لكنه أكد بعدم معرفته بقصة وفاته الخاطئة.

vous pourriez aussi aimer