سلطانة

الموسيقى… طريقة جديدة لتشخيص الأمراض

تمكّن علماء من الربط بين الموسيقى وعلم الوراثة من أجل الوصول إلى طريقة جديدة لتشخيصٍ مجموعة من الأمراض.

فقد كشف خبراء من جامعة Tampere في فنلندا وجامعة واشنطن ومعهد فرانك كريك في لندن أن الموسيقى والجينات تحتويان على عدد من الخيارات مع 4 ثنائيات من الجينات و12 نوتة موسيقية.

وقام العلماء باستخدام هذا المنطق لتحويل بنية البروتينات إلى نغمات وهو الأمر الذي سيسمح بتحليلها ودراستها باستخدام الأذن عوضاً عن العين، باعتبار أنّ السمع قد يلتقط المعلومات أكثر من النظر بالعين.

وأشار العلماء إلى أن النغمات قد تُستخدم في المستقبل القريب لتعليم علم البروتين الذي يُستخدم لتحديد الأمراض وتشخيصها، كما يعتقد أنّ هذه التقنيّة التي أطلق عليها اسم “Sonification” قد تسهّل على العلم الحديث التعرّف على الشذوذ في البروتينات.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا