سلطانة

احذري لبس الملابس الجديدة لأول مرّة قبل غسلها

يعتقد معظم الأشخاص أن الملابس الجديدة التي نشتريها من المحلات التجارية تكون نظيفة ولا تحمل الميكروبات، نضرا لأنها لم تلبس من قبل ولا زالت في أكياس بلاستيكية مغلقة.

ولكن قد لا تعلمين سيدتي أن لبس الملابس الجديدة لأول مرة من دون غسلها يحمل أمرا خطيرا قد يؤثر عليك دون أن ننتبهي، لأن لها آثار جانبية سيئة عندما تتصل ببشرتك.

إن الأقمشة المصبوغة والخيوط التي بها تحتوي على مواد كيميائية سامة تعرف بـ “المهيجات”، تقوم على التسرب إلى الجلد وبالتالي يمكنها أن تؤدي إلى أمراض مثل التهاب الجلد والطفح الجلدي في مختلف مناطق الجسم.

وحسب موقع “Elle” الذي أجرى حديث مع خبيرة تصنيع الملابس “لانا هوغ” فإن على أي شخص اشترى ملابس جديدة أن يغسلها قبل ارتدائها، وخاصة الداخلية منها التي تتصل مباشرة مع الجلد وتتعرض لافرازات العرق.

وأشارت الخبيرة أن معظم الأقمشة والمنسوجات التي نرتديها قد تتعرض للرطوبة والعفن في بيئات التصنيع، ولهذا يتم رش خيوطها بمضادات العفن الفطري والمواد الكيميائية خلال عملية الصنع.

وأضافت “لانا هوغ” أنّ الملابس التي تحتوي على ألياف طبيعية تتطلب أيضاً مواد كيميائية أثناء التصنيع، حتى وإن كانت بها نسبة 100 في المائة من القطن، كما أنه من الممكن انتشار البكتيريا والقمل والفطريات من شخص لآخر بعد كل عملية قياس الملابس قبل الشراء التي نقوم بها في المتاجر.

ويقوم أيضا التعرق بفتح مسام الجلد ومنه يسمح للبشرة بامتصاص المواد الكيميائية الموجودة في الملابس، وتعد أفضل طريقة لتقليص حجم الضرر وتقليل احتمال الإصابة بطفح جلدي أو القمل هي غسل الملابس قبل ارتدائها.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا