سلطانة

لا ترمي نواة الأفوكادو بعد الأن

تعتبر الأفوكادو من الفواكه الاستوائية الأكثر فائدة للصحة وفعالة في منع مجموعة من الأمراض، ولكن القليل من الأشخاص يعرفون أن فائدتها لا توجد في اللب فقط بل حتى في نواتها.

وحسب خبراء التغذية فإن نواة الأفوكادو تحتوي على مواد غذائية مهمة تعد كمضاد حيوي طبيعي للفطريات والجراثيم والميكروبات، كما أنها غنية جدا بالألياف مقارنة بالفواكه الأخرى، وتحتوي على ما يفوق 65 بالمائة من الأحماض الأمينية الموجودة في ثمرة الأفوكادو.

وتقلل نواة الأفوكادو من شدة أعراض مرض التهاب المفاصل والتهابات المعدة والأمعاء، وتمنع الأمراض البكتيرية والإسهال وقرحات المعدة وغيرها من مضاعفات الجهاز الهضمي.

وتملك هذه النواة القدرة على العلاج الجمالي أيضا، إذ أنها تحفز إنتاج الكولاجين في الجسم الذي يحد من ظهور التجاعيد ويحسن نسيج الجلد ويشده ويعطيه ليونة.

كما ترفع مستويات الطاقة بطريقة صحية وتساعد على فقدان الوزن لأنها تعزز الشعور بالشبع، فضلا عن تقليل مستويات الكولسترول وحرق الدهون في الجسم بالطريقة الأمثل.

و يمكنك سيدتي الاستفادة من نواة الأفوكادو عبر إزالة القشرة البنية الرقيقة التي تغلفها ثم قومي ببرشها ووضعها في الفرن للشواء قليلاً، وبعدها يمكنك إضافتها إلى السلطات أو الشوربات أو الأرز أو المعكرونات أو حتى مزجها مع الشاي.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا