سلطانة

هل يقدر مريض السكري على صوم شهر رمضان؟

يصرُّ العديد من مرضى السكري على صيام شهر رمضان بأكمله بدون الانتباه لللآثار الصحية التي قد يسببها الصوم كالانخفاض أو الارتفاع المفاجئ في سكر بالدم.

ويؤكد الأطباء أن مرضى السكري الذين يعتمدون في علاجهم على النظام الغذائي أو على الأقراص يمكنهم الصيام بدون قلق بل على العكس يعتبر الصيام مفيداً لهم ، كما أن الذين يعتمدون على الجرعة الواحدة يمكنهم ذلك، والمعتمدون على الجرعتين يسمح لهم بالصيام بعد استشارة الطبيب المختصّ.

أما بالنسبة لمرضى السكري بنوعيه الأول والثاني الذين يعتمدون في علاجهم على حقن الأنسولين عليهم أن ينتبهوا كثيرا للصيام حتي يجتنبوا المخاطر المحتملة، ويتوجّب عليهم استشارة الطبيب بهدف تحويل الجرعات إلى جرعتين يومياً قبل السحور وبعد الافطار.

وحسب الأطباء فإن مرضى السكّري الذين يصومون شهر رمضان يزداد خطر تعرّضهم لعدة مضاعفات مرتبطة بالصوم، نذكر منها:

  • تتمثل عوارض هبوط السكّر في الجوع الشديد، والشعور بالتعب والإرهاق المفاجىء، والدوار، والصداع ، والتعرّق الشديد، كما يمكن أن تحدث ارتعاش اليدين وغشاوة على العينين وتسارع في دقات القلب، مع الميل إلى فقدان الوعي.
  • يؤدي ارتفاع السكّر في الدم إلى كثرة التبوّل والعطش الشديد وآلام البطن، والتقيّؤ، والشعور بالإنهاك الجسدي، بالإضافة إلى زيادة خطر الجفاف في الجسم وفقدان الوعي التام.
  • يمكن أن يحدث نقص الأنسولين في الجسم لدى مرضى السكري بسبب الصيام حيث لا يستطيع استخدام السكّر في إنتاج الطاقة، فيلجأ إلى تحطيم الدهون الذي يؤدي إلى تركيز سكّر الدم بشكل كبير جداً.
    وحينها يمكن للمريض أن يصاب بعدة أعراض أبرزها الشعور بالدوار والصداع، وهبوط ضغط الدم، وتسارع ضربات القلب، والغثيان، والعطش الشديد، والتبوّل المتكرّر، وعدم وضوح الرؤية.
اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا