سلطانة

هذه حالات لا ينصح لمرضى الكلي بالصيام فيها

غالبا ما يرافق شهر رمضان مشاكل صحية، وتبرز استفسارات عدة تتعلق بالصوم، ومن بين الأمراض التي تستدعي المراجعة الطبية قبل الصيام، مرض الكلي ومشاكل الجهاز البولي، لهذا اختارت مجلة سلطانة اليوم تسليط الضوء على موضوع مرضى الكلي والصيام.

فال محمد أجوبي، أخصائي أمراض الكلي لمجلة سلطانة حول هذا الموضوع، إنه مرض تختلف درجة حدته من شخص الى أخر، لأن وظيفة الكلية هي تنظيم كمية المياه والأملاح المعدنية الموجودة داخل الجسم، كما تعمل ضبط درجة الحمضية في الدم، وتخلص الجسم من السموم والمواد غير المرغوب فيها، بالإضافة الى إفراز بعض الهرمونات التي لها علاقة بتنظيم ضغط الدم.

وأكد الأخصائي بأن الصيام قد يتسبب في نقص السوائل والأملاح من الجسم وبالتالي يمكن أن تتدهور الحالة الصحية للمريض، وقد يؤدي الى جفاف واختلال في وظائف الكلي والجسم.

وأضاف أجوبي في اتصال هاتفي مع “سلطانة” بأنه في بعض الحالات، يمكن للطبيب المعالج ترخيص الإفطار للمريض في الأيام التي يتلقى فيها جلسات الغسيل، بحيث يصاحب هذه العمليات إعطاء محاليل عن طريق الوريد مما يفسد الصيام.

أما بالنسبة للمرضى الذين يعيشون بكلى مزروعة فقد أباح لهم الصيام بعد مرور سنة من زرعها، مع ضرورة المتابعة الدائمة مع الطبيب أو الأخصائي.

أما بالنسبة بالمرضى الذين يأخذون علاجات تخص الكلي يمكنهم الصيام بشرط أخذ السوائل بشكل كبير مع ضرورة الإقلال من تناول اللحوم الحمراء، والملح والقهوة والشاي، ومن الضروري تجنب التعرض للحر والاجهاد خلال النهار.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا