سلطانة

منظمة الصحة العالمية تدق ناقوس الخطر بسبب مرض السل

أوضحت منظمة الصحة العالمية أن عدد المصابين بمرض السل حول العالم عرف ارتفاعا ملحوظا، خاصة بالنسبة للنوع المقاوم الأدوية، وذلك لأول مرة منذ سنوات.

وجاء في تقرير نشرته المنظمة، أمس الخميس، أن أزيد من 10 ملايين شخص من حول العالم تم تشخيص إصابتهم بداء السل في سنة 2021، اي ما يعادل نسبة ارتفاع تقدر ب 4,5 في المئة عن السنة التي سبقته، كما أن ما يقارب 1,6 مليون شخص توفوا بسبب السل.

وأكدت منظمة الصحة العالمية أنه من بين المصابين بالسل 450 ألف حالة لأشخاص ثبتت إصابتهم بالسل المقاوم للأدوية، أي ما يعادل نسبة ارتفاع تقدر ب 3 في المئة.

وأضافت المنظمة أن جائحة كورونا انعكست سلبا على المصابين بالسل، حيث عطلت بعض الخدمات والبرامج الصحية التي يحصلون عليها، مؤكدة أن الكثير من الأشخاص حول العالم لم يتم تشخيص مرضهم، حيث أن عدد المصابين بالسل عرف تراجعا كبيرا من 7 ملايين مصاب في سنة 2019 إلى 5.8 مليون شخص في سنة 2020.

ولفتت كذلك إلى أن أزيد من 95 بالمئة من المصابين ينحدرون من الدول النامية، مشيرة إلى أن السل من الأمراض التي تصيب البالغين ممن يعانون من بعض الأمراض كسوء التغذية أو نقص المناعة المكتسبة، كما أن واحدا فقط من أصل ثلاثة أشخاص مصابين بالسل يتلقون العلاج.

وتجدر الإشارة إلى أن السل من الأمراض المعدية والأكثر خطورة في العالم، والتي تنتقل من شخص لآخر عن طريق السعال أو العطس، وتثبث الإصابة به بعدما تنتشر البكتيريا على مستوى الرئتين.

بقلم الصحفية المتدربة أمينة مطيع

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا