سلطانة

ماهي أضرار الحمية القاسية؟

تسعى النساء دائما للحصول على جسم رشيق مثالي، فبعضهن يلجأ إلى ممارسة الرياضة أو القيام بعمليات شفط الدهون، فيما يكتفي البعض الآخر باتباع نظام غذائي قد يكون قاسيا على الجسم.

ويمكن أن يتسبب هذا الهوس بفقدان الوزن في إلحاق الأذى بالجسد ومشاكل صحية وخيمة، من خلال اتباع نظام غذائي غير مناسب لطبيعة الجسم.

وأشار موقع “Daily Medical Info” المتخصص في المواضيع الطبية، أن النسبة اليومية التي يجب أن يستهلكها الإنسان البالغ من السعرات الحرارية، تتراوح بين 1200 و1600 في اليوم، وتختلف من شخص لآخر باختلاف السن والنوع والأنشطة اليومية الممارسة، ونقص السعرات الحرارية بالجسم يحدث خللا في توازنه.

وينتج عن اتباع حمية أو نظام غذائي يعتمد على تقييد السعرات الحرارية بطريقة أقل من النسبة المطلوبة، مجموعة من الآثار السلبية على صحة الجسم وتوازنه.

ويشكل التعب وتغير المزاج من الأعراض الشائعة لدى الأشخاص الذين يتبعون حمية قاسية، حيث يؤدي نقص السعرات الحرارية في الجسم إلى انخفاض مستويات السكر في الدم، ما يتسبب في تقلبات مزاجية قد تنعكس سلبا على العلاقات الإنسانية، بالإضافة إلى الإحساس بالتعب والإرهاق.

ويتسبب “الدايت” القاسي في مشاكل بالجهاز الهضمي، لأن عدم تناول كميات كبيرة من الألياف المتواجدة في الخضروات والفواكه، يؤدي إلى نقص السعرات الحرارية بالجسم ما يُحدث نوعا من التباطؤ في عملية الهضم ويُشعر الإنسان بالإمساك أو الإسهال ثم الانتفاخ.

وتؤدي الحمية التي تعد من أكثر الممارسات التي تفقد الجسم الكميات التي يحتاجها من الفيتامينات والمعادن المهمة لبنائه، إلى انخفاض معدل “الحرق”، وتعرض الجسم لأمراض سوء التغذية، من قبيل الانيميا (نقص نسبة الحديد في الدم)، وهشاشة العظام بسبب نقص الكالسيوم، وشحوب الوجه وتساقط الشعر وجفاف الجلد وخشونته..

وينصح معظم الأطباء والأخصائيين في التغذية، بتجنب اتباع حميات قاسية بطريقة عشوائية، مع وجوب استشارة الطبيب عند التفكير في اتباع نظام غذائي معين، ليضع حمية تتلائم مع احتياجات الجسم من السعرات الحرارية اليومية.

بقلم الصحافية المتدربة أمينة مطيع

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا