سلطانة

دراسة تربط بين “الشخير” والإصابة بالسرطان

كشفت دراسة سويدية حديثة قُدمت في المؤتمر الدولي للجمعية الأوربية للجهاز التنفسي (ERS)، يوم فاتح شتنبر الجاري، أن الشخير قد تكون له علاقة بالإصابة بمرض السرطان.

وأشار القائمون على هذه الدراسة، إلى أن الشخير يرتبط بنقص الأكسجين أثناء النوم، ومن يعاني منه يمكن أن يكون عرضة للسرطان وأمراض القلب، كما ذكرت دراسة منفصلة أن “انقطاع النفس الانسدادي” يسبب جلطات الدم وانخفاض قوة الدماغ.

وقام المشرفون على هذه الدراسة بتتبع حوالي 4200 مريض سويدي، تم تشخيص حالتهم ب “انقطاع النفس الانسدادي”، ليتبين أن نصفهم أصيبوا بالسرطان في السنوات الخمس الأخيرة.

ونقلا عن “روسيا اليوم”، فإن هذه التجربة يقودها الدكتور أندرياس بالم، من جامعة أوبسالا، إلى جانب ثلة من العلماء، الذين قاموا باختبارين لقياس مدى خطورة هذه الحالة.

وقاس الاختبار الأول عدد الاضطرابات التنفسية التي تحدث أثناء النوم، وسجلها على مؤشر AHI (مؤشر توقف التنفس خلال النوم)، في حين أن الاختبار الثاني قاس عدد مرات انخفاض مستويات الأكسجين في الدم ب 3 في المائة، لمدة 10 ثواني كل ساعة (ODI).

وخلصت نتيجة الاختبار إلى أن المصابين بالسرطان أكثر عرضة للانقطاعات أثناء النوم، حيث سجلوا 32 بمؤشر AHI مقارنة ب 30 عند من لا يعانون من السرطان، وكان مؤشر ODI لديهم أيضا 28 مقارنة ب26 لغير المصابين.

وأظهر البحث الذي قدم على شكل ملخص، أن نقص الأكسجين يتسبب في انقطاع النفس الانسدادي النومي، الذي يمكن أن يتسبب بدوره في الإصابة بالسرطان.

واعتمدت هذه الدراسة على “الملاحظة” فقط، وبالتالي لا يمكن الجزم بكون انقطاع النفس الانسدادي يسبب السرطان، حيث صرح الدكتور أندرياس بالم قائلا: “هناك حاجة إلى مزيد من البحث ونأمل أن تشجع دراستنا الآخرين على البحث في هذا الموضوع”.

وتجدر الإشارة إلى أنه تم عرض دراسة أخرى في نفس المؤتمر المنعقد ببرشلونة، أشارت إلى أن انقطاع النفس الانسدادي يتسبب في تراجع قوة الدماغ لدى الناس المسنين الذين تتجاوز أعمارهم 74 سنة.

بقلم الصحافية المتدربة أمينة مطيع

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا