سلطانة

خبراء: التلقيح الجزئي يعزز فرص ظهور سلالات جديدة من كورونا

‎حذر علماء من أن انتشار عدوى فيروس كورونا المستجد، تزامنا مع التطعيم الجزئي ضد الفيروس، قد يتسبب في ظهور سلالات متحورة، قد تكون أكثر قابلية للانتشار أو أكثر شراسة من الفيروس نفسه.

وقالت العالمة في مجال الأوبئة، إيما هودكورفت، إن “نشر اللقاح على نطاق واسع سيمنح الجميع مناعة تحد من انتشار الفيروس ما يحد من قدرته على التطور”.

و تابعت العالمة قولها: “إذا تمتع الجميع بالمناعة، فلن يكون لديك الكثير من انتشار الفيروس ولن يكون الفيروس قادرا على التكيف”.

‎وأضافت أنه “عندما يكون لديك مواطنون تم تلقيحهم بشكل جزئي أو مجتمع يتمتع بمناعة جزئية مع انتقال كبير للفيروس، سيشكل ذلك نوعا من نقطة الخطر لديك”.

‎ونقلا عن صحيفة “وول ستريت جورنال”، ذكرت العالمة أنه “من الممكن للطفرات الحديثة للفيروس أن تتسبب بتقليل فعالية اللقاحات المضادة له، والعلاجات كذلك”.

‎وبالتزامن مع تعثر بعض الدول في نشر اللقاحات المضادة لفيروس كورونا بين مواطنيها على نطاق واسع، أكدت مجموعة من السلطات الصحية حول العالم، تعاملها مع طفرات جديدة من الفيروس، والتي تشكل تحديا أكبر في بعض الحالات.

‎وبعد ظهور طفرات عدة في دول مختلفة، مثل بريطانيا وجنوب إفريقيا والبرازيل والولايات المتحدة، أعلنت فنلندا، الأسبوع الجاري، رصد سلالة جديدة من فيروس كورونا على أراضيها، يصعب اكتشافها عبر الاختبارات.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا