سلطانة

لآول مرة.. ولادة طفلة في فرنسا من عملية زرع رحم

لأول مرة في فرنسا، أعلن أمس الأربعاء، مستشفى في مدينة باريس، عن خبر ولادة طفلة من أم خضعت لعملية زرع رحم.

وقال رئيس قسم الطب النسائي والتوليد في المستشفى، إن الأم وطفلتها بصحة جيدة، والولادة تمت دون أي مضاعفات كبيرة. وولدت الطفلة وهي تزن 1.845 كيلوغرام.

وخضعت الأم ديبورا البالغة من العمر 36 عاما، في مارس 2019، لأول عملية زرع رحم في فرنسا أجراها الفريق الطبي نفسه، وذلك بالاستعانة برحم متبرعة حية، وهي والدتها التي كانت حينها في سن 57 عاما.

وتعد هذه الولادات نادرة للغاية ولكنها ليست غير مسبوقة، وتأتي بعد إجراء متطور لزرع رحم سليم في امرأة يعاني رحمها من مرض ما أو تم استئصاله.

وأشار الأطباء إلى أن هذه الولادة تبعث أملا لدى المريضات المولودات بلا رحم أو اللواتي خضعن لاستئصال الرحم، كما أنها تشكل بديلا تجريبيا لعمليات الحمل البديل.

ويذكر أن أول ولادة في العالم إثر عملية زرع رحم كانت في السويد سنة 2014 بعد عام من الجراحة، وكانت المتبرعة سيدة تبلغ من العمر 61 عاما.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا