سلطانة

خبراء: دخان السجائر يزيد من احتمال نشر عدوى فيروس كورونا

كشفت دراسة حديثة، أن نفث البخار من السجائر يمكن أن يدفع آلاف الفايروسات نحو الناس في المنطقة المحيطة، مما يزيد من احتمال نشر العدوى بفيروس كورونا المستجد عبر الرذاذ، الذي يكون مصدره دخان السجائر بنسبة قد تصل إلى 17 في المئة.

وقال الباحثون إن دخان السجائر الإلكترونية للأشخاص المصابين بكوفيد 19، من المرجح أن يحمل ما يصل إلى 1000 قطرة وتنتشر هذه القطرات الصغيرة جدا في مساحة كبيرة وعلى ارتفاع مترين تقريبا، معتبرين أن فيروس كورونا يمكن أن ينتشر أيضا من خلال الجسيمات الدقيقة، التي تصدر أثناء نفث المدخنين المصابين بالفايروس لدخان السجائر في الهواء.

وأشار فريق الدراسة، إلى أن العدوى تنتقل عن طريق الهواء عندما يستنشق الناس المحيطون بالأشخاص المصابين بالفايروس، الذي تحمله الجسيمات التي قد تطفو في الهواء عبر زفير المدخن.

ونصح الباحثون بضرورة التزام البعد الكافي واحترام مسافة التباعد الجسدي عن المدخنين، للوقاية من الرذاذ الذي ينشره المصابون منهم بفيروس كورونا.

وطالب الخبراء بعدم استخدام السجائر العادية والإلكترونية في صفوف الانتظار وفي مواقف الحافلات والمقاهي والأماكن المغلقة، لتجنب نفث البخار الذي قد يسبب الإصابة بفيروس كورونا للأشخاص المحيطين بالمنطقة.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا