سلطانة

عاقبتها إيران ب40 جلدة… وفي أمريكا أصبحت مصممة أزياء

تعرضت الشابة “تالا راسي” ذات الأصول الإيرانية لعقوبة 40 جلدة سنة 1998 بسبب ارتدائها تنورة قصيرة أثناء احتفالها بعيد ميلادها السادس عشر سنة.

إلا أن هذه الفتاة الإيرانية لم تتخيّل أن العقوبة التي تعرضت لها ستحدث نقلة نوعية في حياتها، وتعتبر كانطلاقة لها في عالم الموضة.

تالا راسي

وبحسب “فرانس برس” فإن تفاصيل الحادث يرجع لسنة 1998 حين كانت تالا في حفل عيد ميلادها بجانب 30 شاب وفتاة في المنزل، إلا أنه فجأة وفي وسط الليل اقتحم رجال الشرطة المنزل واعتقلوا جميع المشاركين في هذه الأمسية المختلطة لإيداعهم في السجن.

تالا راسي

وبعد مدة اعتقال دامت خمسة أيام، قررت السلطات الايرانية جلد الإناث 40 جلدة والذكور 50 جلدة، تحت أنظار عائلاتهم التي كانت تتابع “تنفيذ العقوبة” في قاعة مجاورة.

وقررت “تالا” ذات الجنسية الأمريكية بعد مرور عامين، مغادرة إيران والاستقرار في أمريكا لتكمّل دراستها هناك وتحصل على شهادة عالية، ثم بعد ذالك اختارت الدخول إلى عالم التصميم والموضة وبالتحديد ملابس السباحة للنساء.

تالا راسي

ويشار إلى أن “تالا” أصبحت الأن مصممة أزياء عالمية كما أنها أصدرت في شهر شتنبر الماضي كتاب بعنوان “الموضة حرية” سلّطت فيه الضوء على تجربتها المؤلمة مع عقوبة الجلد إلى غاية دخولها عالم الموضة.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا