سلطانة

بعد جنازة ابنها.. تزوجت شاب عمره 17 عاماً!

عقدت امرأة في السبعينات من عمرها قرانها على شاب يبلغ 17 عامًا فقط، بعد أن التقته خلال جنازة ابنها قبل ثلاثة أسابيع.

وحسب ما ذكره موقع “ميرور” فإن فارق السن بينهما لم يمنع السيدة “الميدا إريل” من الزواج من شاب يصغرها بأربع وخمسون عاما، وأقامت حفل زفاف بسيط تكلفته 137 جنيه إسترليني.

يقيم الشاب “جار” حاليا في منزل “الميدا” مع أحد أحفادها الذي يكبره بثلاث سنوات، وأعربت “الميدا”  أنها كانت تعيش سنوات من الوحدة واليأس حتى التقت ب “جار”، خصوصا وأنها عانت كثيرا بعد وفاة زوجها وتربية أطفالها الأربعة، وكان آخرها وفاة ابنها الأكبر روبرت البالغ من العمر 45 عاماً.

وأوضح الشاب أنه ينجذب لكبار السن منذ أن كان صغيرا، وقد كان يعاني العديد من المشاكل في علاقته السابقة مع سيدة تبلغ 77 عامًا أيضا، حتى شاهد “الميدا” في الجنازة ووقع في حبها.

hjfl-jpg-4961641836546698

وتحكي “الميدا” أنها اكتشفت وجود عدة أمور مشتركة بينها وبين “جار”  مثل الموسيقى والطعام الإيطالي، وحول فارق السن بينهما أشارت السيدة العجوز أنها لا ترى الأمر كذلك  وأن “العمر مجرد رقم”.

وبعد مرور 6 أيام فقط من لقائهما، تقدم “جار” لطب يدها للزواج، الأمر الذي وافقت عليه “الميدا” بدون تردد وبدأت في ترتيبات الزواج.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا