سلطانة

هل تساءلت يوما عن سبب وجود خط التقسيم في بعض أقراص الدواء ؟

الكثير منا يتعامل مع الأدوية، وربما لاحظ البعض منا تواجد خط تقسيم في البعض منها وأخرى لا تحتوى عليه، فهل من الممكن أن يكون لهذا “الخط” أهمية؟

بكل بساطة يمكن تفسير وجود “الخط” أن بإمكان المريض أن يقوم بتقسيم قرص الدواء إلى جزئيين ليتناول نصف جرعة الدواء المطلوبة عند الحاجة لذلك، وفي هذه الحالة سيعطي الدواء نصف الفعالية العلاجية له.

في حين أن الأقراص التي لا تحتوي على “الخط ” فلا يجوزعلى المريض تقسيم قرص الدواء ، وذلك لان المريض سيتعرض لخطر كبير لسبين :

1- تكون أقراص الدواء مغطاة بطبقة تحافظ على المادة الفعالة في الدواء وتمنع تأثرها بعصارة المعدة، حيث أن هذه المادة الفعالة من المفترض ألا تتحلل إلا عند وصولها إلى الأمعاء الدقيقة، إن تحلل المادة قبل وصولها إلى الأمعاء نتيجة لتقسيم حبة الدواء وكسر طبقة الحماية له تأثيرات سيئة على صحة المريض.

2- بعض أنواع أقراص الدواء يوصف للمريض مرة واحدة في اليوم، وهذا النوع من الأقراص يمد الجسم بالمادة الفعالة بشكل تدريجي على مدار اليوم، وعندما تقوم بتقسيم قرص الدواء فإنك تجعل الدواء يدخل الى الجسم بشكل سريع وقوي، بعكس ما يفترض أن تتم به العملية، وبهذا أنت تعرض نفسك لمخاطر صحية.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا