سلطانة

محكمة سعودية تطلِّق زوجين لسبب غريب دونَ موافقتهما

قامت محكمة سعودية بتطليق زوجين لسبب غريب دونَ موافقتهما، على خلفية دعوى رفعها أقرباء الزوجة بسبب “عدم تكافؤ النسب” والتي أثارت جدلاً واسعاً في الرأي العام السعودي.

وحسب موقع “هافينغتون بوست عربي” فإن المحكمة الابتدائية في العيينة شمال السعودية، أصدرت حكمًا بتطليق الزوج “علي بن عباد القرني” عن زوجته “مها التميمي” بناءا على دعوى “عدم تكافؤ النسب” التي رفعتها عائلة الزوجة.

وأعرب الزوجين عن نيتهما في الاستمرار بالزواج رغم المضايقات التي يتعرضان لها من قبل أعمام العروسة، كما أوضح “علي”  أن زوجته سبق وأن ربحت دعوة قضائية “عضل” رفعتها على والدها قبل أن يتزوجها.

مضيفا: “تم تزويجي بها بموافقة أخيها، وهو الولي على الزواج، وبحضور والدتها، رغم رفض أبيها، الذي لا يسكن مع العائلة، وتم الزواج باستيفاء جميع الشروط التي تسنها الشريعة”.

كما أشار إلى أنه تعرض لمضايقات دائمة من عائلة زوجته، أولهما كانت  يوم الزفاف، حيث قام أعمام الزوجة بإفساد يوم الزواج، كونهُ حصل دون موافقتهم، مشككين بأصل عائلته بناءً على لون بشرته.

وأوضح المستشار والمتحدث الرسمي باسم وزارة العدل، الشيخ “منصور القفاري” للمصدر نفسه أن الحكم ما زال حكماً ابتدائيًّا ولم يكتسب الصفة النهائية، و”يحق لأطراف النزاع الاعتراض عليه أمام المحكمة الأعلى درجة، والمخرجات القضائية تسير وفق عمل مؤسسي واضح، وتدقيق الحكم من قِبل المحاكم الأعلى درجة أحد ضمانات التقاضي التي أوجبتها الأنظمة”.

وفي السياق نفسه قال أمين عام حقوق الإنسان خالد الفاخري “إن قضية عدم تكافؤ النسب لم تدخل حيز التجاوز، ولم يتم انتهاك حق الإنسان حتى الآن، حيث ما زال للمتضررين حق الاعتراض على الحكم الصادر، عبر تقديم طلب الاستئناف من الزوج والزوجة، وبالتالي يتم النظر مرة أخرى في الحكم، إما بتنفيذه أو التراجع عنه”.

وخشية من صدور حكم نهائي بالطلاق، قامت الزوجة “مها التميمي” بتسجيل مقطع فيديو ناشدت من خلاله المسؤولين في السعودية التدخل لإنقاذها من أسرتها، التي تحاول هدم زواجها.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا