سلطانة

سيدة أربعينية تحرق جسدها أمام رجال الدرك احتجاجا على حكم إفراغ وصفته بالباطل والمزور

قامت سيدة مغربية في عقدها الرابع، بإضرام النار في جسدها، مساء أول أمس الأربعاء بمنطقة سيدي حجّاج دائرة ابن أحمد إقليم سطات ، وذلك احتجاجا على حكم قضائي توصلت به بخصوص إفراغ منزلها.

واختارت السيدة زهور ب. اضرام النار في جسدها بالقرب من عناصر الدرك الملكي، وذلك من خلال سكب البنزين عليها واشعاله بواسطة ولاعة، استنكارا للحكم الذي يستند إلى وثائق مزورة ومدعين وهميين لا وجود لهم على أرض الواقع، حسب قولها.

وحسب شقيق السيدة، “فإن سبب إقدام أخته على إحراق نفسها هو الإحساس بـ “الحكرة” بعد حكم قضائي جائر بالإفراغ، بالإضافة إلى الاستفزاز الذي تعرضت له من أحد منفذي حكم الإفراغ”.

وأضاف المتحدث ذاته، في تصريح لصحيفة “العربي الجديد”، أن دركيا قام بتعنيف شقيقته التي رددت أمامه أنها ستحرق نفسها إن نفذ الحكم، فكان رده: “أحرقي نفسك، ماذا تنتظرين؟”، فعمدت إلى سكب البنزين على جسدها وإضرام النار ليتم نقلها إلى المركز الصحي بأولاد أمراح، ومنه إلى المركز الاستشفائي، الحسن الثاني بسطات، ثم إلى المستشفى الجامعي ابن رشد بالدار البيضاء، حيث خضعت لعملية جراحية بسبب خطورة وضعها وتعرضها لحروق من الدرجة الثانية”.

وأوضح ذات المتحدث، أن الحكم القضائي الذي أمرت المحكمة بتنفيذه باطل، ويتعلق بقطعة أرضية متواجدة بدوار ملال، في حين أن المنزل متواجد بجوار أولاد مراح، تقطن به الأسرة أزيد من 70 سنة”، مبرزا أن بحوزتهم حججاً ودلائل تؤكد أن الحكم تم بناء على وثائق ومستندات مزورة.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا