سلطانة

رغم زواجه من سيدتين… الرميد يقدم عرضا بجنيف حول جهود المغرب في الحد من تعدد الزوجات

على الرغم من زواجه من امرأتين، سيقوم مصطفى الرميد، وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، بتمثيل المغرب في اجتماع للأمم المتحدة ستحتضنه مدينة جنيف السويسرية، وذلك من أجل تقديم عرض حول الإجراءات التي اتخذها المملكة للحد من ظاهرة تعدد الزوجات.

وحسب مصادر اعلامية، فإن الرميد وجد نفسه في موقف محرج، حيث سيحاضر في اجتماع حول موضوع حقوق الانسان، شهر ماي المقبل، عبر تقديم عرض عن الحد من ظاهرة تعدد الزوجات، في حين أنه هو شخصيا متزوج من امرأتين، وهو الأمر الذي يعتبر تناقضا كبيرا.

وأضافت المصادر ذاتها، أن الرميد سيكون ملزما بتقديم العرض الشامل لمجهودات المملكة في مجال حقوق الإنسان بجنيف، إلا أن هذا سيوقعه في حالة من ازدواجية الخطاب بين مجهودات المغرب في الحد من تعدد الزوجات وبين وضعه الشخصي.

وبهذا الصدد، صرحت الناشطة الحقوقية سلوى بنعمر، إن “حرج ازدواجية الخطاب لن يصيب الوزير مصطفى الرميد المتزوج من امرأتين فقط، في تمثيله للمغرب في اجتماع الأمم المتحدة، الخاص بتقديم إجراءات الدولة المغربية في مسار منع تعدد الزوجات، لكن سيصاحبه طوال مدة قيادته بوزارة حقوق الإنسان”.

وأضافت الناشطة في تصريح لموقع “سبوتنيك” الروسي التابع لوكالة وكالة الأنباء الدولية “روسيا سيغودنيا”،  أن “القيادي بحزب العدالة والتنمية ذو المرجعية الإسلامية، صرح مرارا بمعارضته لمطالب الجمعيات والمنظمات الحقوقية، المستمدة من المعاهدات والأعراف والقوانين الدولية لحقوق الإنسان، على رأسها مناهضة عقوبة الإعدام والحريات الفردية وحرية المعتقد والإرث وغيرها من المواضيع الحقوقية التي أثارت جدلا واسعا في الأوساط الحقوقية والمدنية والسياسية بالمغرب”.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا