سلطانة

قائد السيارة التي استعملت في “تصفية مرداس” تلقى 100 مليون سنتيم

مازالت التحقيقات التي تباشرها المصالح الأمنية في قضية مقتل البرلماني عبد اللطيف مرداس مستمرة من أجل الوصول إلى متهمين آخرين في الواقعة.

وكشفت يومية الصباح عن بعض المعطيات الجديدة التي أظهرتها التحقيقات، والتي كشفت بحسبها أن ابن شقيقة المتهم “هشام” تم اعتقاله بتركيا وتسليمه للمغرب، وقد أكد للمصالح الأمنية أنه تسلم مبلغا ماليا قدره 100 مليون سنتيم نظير مشاركته في جريمة القتل.

وأكد ذات المتهم أن دوره كان يقتصر على قيادة السيارة التي تم إطلاق النار منها على مرداس وتصفيته، ليسافر إلى تركيا مباشرة بعد مشاركته في الجريمة.

وكشفت الجريدة ذاتها استنادا لمصادرها، أن المتهم خطط بشكل متقن لمغادرة التراب الوطني مباشرة بعد تنفيذ الجريمة، إذ حصل على بطاقة ائتمان دولية من البنك واقتنى تذكرة طائرة متوجهة إلى تركيا، وأشعر زملاءه أنه سيتوجه إلى تركيا للتسجيل في مدرسة خاصة.

وأشارت ذات المصادر، أن المشتري قام بوضع أقساط من المبلغ المالي المتفق عليه في الحساب البنكي للمتهم لحظة وصوله للتراب التركي، بشكل متفرق حتى لا يثير انتباه مسؤولي البنك، قبل أن يقوم المتهم بسحبه من تركيا عبر الاستعانة ببطاقة الائتمان الدولية من أجل تسديد نفقات إقامته في الفنادق ومصروفه اليومي.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا