سلطانة

بسبب لباسها… القضاء الإيطالي يبعد فتاة مغربية عن عائلتها

قضت محكمة مدينة ميلانو الإيطالية، أمس الأربعاء، بإبعاد فتاة قاصر عن عائلتها المغربية بعدما اشتكت من تعرضها للعنف من طرف والديها بسبب ملابسها.

وقضت المحكمة بوضع الفتاة في مؤسسة اجتماعية محمية لتعيش فيها في انتظار استكمال التحقيقات مع الأبوين اللذان اتهمتهما ابنتهما القاصر بتعنيفها لمرات عديدة.

وأكدت الفتاة للمحققين الإيطاليين أنها تعرضت للضرب بواسطة سلك كهربائي، من طرف والديها كما تعرضت للضرب من طرف شقيقها الذي رفض أن تلبس السراويل الممزقة بالإضافة إلى رفضه مرافقة شقيقته للصديقات من جنسية إيطالية.

وخلف هذا الحادث ضجة كبيرة في إيطاليا بعدما تحدثت جل وسائل الاعلام عن الحادث الذي تسبب في ابعاد الفتاة القاصر عن عائلتها وايداعها في ملجأ إلى حين استكمال التحقيقات.

وتجدر الإشارة إلى أن هذا الحادث جاء بعد واقعة آخرى لعائلة مسلمة من دولة البنغلاديش قامت بحلق شعر ابنتها بسبب رفضها لوضع الحجاب وتدخل القضاء الذي نزع الفتاة من والديها وأبعدها عنهم.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا