سلطانة

عصيد: ليست هناك أرقام حقيقية للناطقين بالأمازيغية وأرقام الإحصائيات الأخيرة مغشوشة

قال أحمد عصيد أنه لا توجد أرقام حقيقية تحدد العدد الحقيقي للمغاربة الناطقين باللغة الأمازيغية كلغة أم في المغرب، لأن الإحصائيات الأخيرة لم تسأل المغاربة ما إذا كان أفراد الأسرة يتحدثون بها.

وأضاف رئيس المرصد الأمازيغي للحقوق والحريات في تصريح لمجلة “سلطانة” الإلكترونية، “ليس هناك أرقام حقيقية للناطقين باللغة الأمازيغية، والأرقام التي خرج بها الإحصاء الأخير لا تمثل الواقع، لأن المشرفين عليه متحيزين للغة العربية ولا يؤمنون باللغة الأمازيغية”.

وزاد المتحدث قائلا أنه بصفته رئيسا للمرصد الأمازيغي، قام بجولة استقصائية لمدينة تمارة لمعرفة ما إذا كانت تلك النسب صادقة، واكتشف من خلال تصريح بعض الأسر بالمدينة، أن خانات اللغة كانت تملأ من طرف المشرف على الإحصاء بمجرد ملاحظة أن الشخص الماثل أمامه متعلم، فكانت تملأ خانة العربية والفرنسية فقط دون طرح السؤال المتعلق باللغة الأمازيغية، وبالتالي فإن تلك الإحصائيات مغشوشة وزائفة حسب تعبيره.

وأكد أحمد عصيد أن الطريقة التي تتم بها عملية الإحصاء غير محايدة، لهذا لابد من أن يتكلف موظفو وزارة الداخلية بعملية الإحصاء من أجل تجنب التحيز الذي عرفته العملية الأخيرة.

وأعرب المتحدث ذاته على أن المجلس الأعلى للتربية والتكوين عمل رؤية استراتيجية وخرج بقرار يفيد يأن الأمازيغية لغة للتواصل فقط، مؤكدا أن هذا القرار هو السبب الأول في الحيف الذي يطال اللغة الآن، بعدما اندمجت في التعليم سنة 2003 وحققت عددا كبيرا من المكتسبات.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا