سلطانة

إطلاق سراح فتاتي مراكش المتابعتين بالشذوذ الجنسي

بتت المحكمة الإبتدائية بمدينة مراكش صباح اليوم الجمعة، في ملف الفتاتين المتابعتين بتهمة الشذوذ الجنسي، بتسليمهما لعائلتهما، مع تحميل الأسر الصائر، وهو ما اعتبر كحكم براءة للقاصرتين.

وتم توقيف سناء (16 عاما) وهاجر (17 عاما) شهر أكتوبر الماضي بعدما قام شخص بالتقاط صورة لهما فوق سطح منزل، حينما “كانتا تتبادلان القبل والعناق”.

وسلمت الصورة الى عائلة إحدى الفتاتين التي قام فرد منها بإبلاغ الشرطة لفيتم اعتقالهما والتحقيق معهما.

وأطلق سراح الفتاتين بعد التماس تقدم به ثلاثة محامون للدفاع عنهما، وتتابع واحدة منهما أيضاً بتهمة التشرد، طبقا للفصل 489 من القانون الجنائي الذي تصل عقوبته إلى ثلاث سنوات.

وهي المرة الاولى التي يتم فيها اعتقال فتاتين ومحاكمتهما بهذه التهمة في المغرب، إذ كانت الاعتقالات في السابق حكرا على الذكور المتهمين بالمثلية الجنسية.

وتنص المادة 489 من هذا القانون الجنائي على أن “كل مجامعة على خلاف الطبيعة يعاقب عليها بالحبس من ستة أشهر إلى ثلاث سنوات”، ويستخدم هذا القانون لتجريم المثلية في المغرب.

وندد بيان وقعته اكثر من 20 جمعية متضامنة مع الفتاتين ب”الظروف والمعاملة السيئة التي واجهت المعتقلتين خلال كل مراحل القضية” مطالبا ب”وقف اعتقال الأشخاص بسبب ميولهم الجنسية عبر إلغاء المادة 489 من القانون الجنائي”.

وأضاف ان “اعتقال الاشخاص بسبب ميولهم الجنسية يتعارض تماما مع التزامات المغرب دوليا في مجال حقوق الإنسان وما ينص عليه دستور البلاد فيما يتعلق بحماية الحياة الخاصة للأفراد”.

ووفق “مصادر متطابقة” فالفتاتان تعرضتا للضرب المبرح من بعض أفراد عائلة سناء قبل تسليمهما للشرطة”.

vous pourriez aussi aimer