سلطانة

يوتيوب وفيسبوك وتويتر ومايكروسوفت يتحدون لمحاربة التطرف

تعتزم شركات إنترنت عملاقة، مثل يوتيوب وفيسبوك وتويتر ومايكروسوفت، تكثيف المساعي لإزالة المحتوى المتطرف من مواقعها عن طريق بناء قاعدة بيانات مشتركة.

وستنشر هذه الشركات البصمات الرقمية الفريدة التي تضعها الشركات بشكل تلقائي على مقاطع الفيديو والصور للمحتوى المتطرف، الذي أزالته من مواقعها لتمكن مواقع أخرى من التعرف على المحتوى ذاته على منصاتها.

وقالت الشركات في بيان، اليوم الثلاثاء، “نأمل أن يؤدي هذا التعاون لزيادة الكفاءة، فيما نواصل تطبيق سياساتنا التي تساعدنا على تحجيم مسألة ملحة دوليا بشأن المحتوى الإرهابي على الإنترنت”.

ولطالما كانت الشركات التكنولوجية تقاوم التدخل الخارجي بشأن كيفية مراقبة مواقعها، لكنها تعرضت لضغوط متزايدة من حكومات غربية لبذل المزيد من الجهود من أجل إزالة المحتوى المتطرف في أعقاب موجة من هجمات المتشددين.

وبدأ يوتيوب وفيسبوك يستخدمان البصمات الرقمية لإزالة المحتوى المتطرف بشكل تلقائي.

لكن مواقع كثيرة لا تزال تعتمد بشكل أساسي على المستخدمين في الإبلاغ عن محتوى ينتهك شروط الاستخدام. ويجري إخضاع هذا المحتوى عندئذ للمراجعة من قبل محررين يقومون بعدها بإزالة المحتوى الذي يتضمن أي انتهاك.

وعلق تويتر 235 ألف حساب بين فبراير وغشت الماضيين. كما رفع من عدد أعضاء الفريق الذي يراجع التقارير التي تبلغ عن محتوى متطرف.

وقالت الشركات إن كل واحدة منها ستختار أي البصمات الرقمية للصور ومقاطع الفيديو التي ستضاف إلى قاعدة البيانات ولن يزال المحتوى المطابق بشكل تلقائي.

وسيبدأ عمل القاعدة في أوائل 2017. وسيجري ضم المزيد من الشركات إلى هذه الشراكة.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا