سلطانة

نساء عاملات يحتجن بالبيضاء ضد التمييز والعنف

شاركت مجموعة من النساء العاملات صباح اليوم السبت، في وقفة رمزية احتجاجا على واقع المرأة العاملة وعلى مختلف أشكال العنف والتمييز الذي تتعرض له.

وجاء تنظيم الوقفة حسب الإتحاد التقدمي لنساء المغرب الذي دعا إليها بالدارالبيضاء في إطار الحملة الوطنية والدولية لمناهضة العنف المبني على النوع التي تستمر من 25 نونبر إلى غاية 10 دجنبر، تحت شعار : “العنف ضد المرأة جريمة”.

وندد الإتحاد في بلاغ له بحجم وتنوع مظاهر وأشكال العنف الذي تتعرض له المرأة يوميا في فضاء العمل، خاصة في القطاع الخاص، في العمل الهش وغير المهيكل، الذي يعرف حضورا قويا للمرأة العاملة، وما لذلك من تكلفة اقتصادية واجتماعية ونفسية على الضحايا وأسرهن، في غياب للقوانين التى تجرم أشكال العنف المختلفة وعدم وجود آليات الزجر والحماية وجبر الضرر، بالإضافة إلى أنه ليست هناك إرادة حقيقية لمعالجة الظاهرة بشكل جدري وفق مقاربة قانونية صرفة وليست مقاربة أخلاقية.

وصنف الاتحاد، العنف الذي تتعرض له المرأة العاملة إلى نوعين واصفا اياه بالعنف المزدوج، يشمل النوع الأول العنف الجسدي والمادي والنفسي واللفظي، والعنف الذي يخلفه مختلف أنواع التهميش والهشاشة والفقر والتمييز والاستغلال في المجتمع.

ولم يخل البلاغ من معاتبة الحكومة، كما اعتبر أن السياسة التي تنهجها الدولة في مكافحة العنف ضد المرأة لا تضمن المساواة الفعلية بين الجنسين، وفق ما تنص عليه المواثيق الدولية ودستور المملكة  .

vous pourriez aussi aimer