سلطانة

غموض يلف وفاة سيدة بعد وضع مولودها بمستشفى تيزنيت

توفيت شابة يوم الثلاثاء الماضي، بمستشفى الحسن الأول بتزنيت بعد ساعتين من وضع مولودها بطريقة طبيعية، قبل أن يتفاجأ أقاربها بوجود كدمة زرقاء على جبينها، ما جعلهم يشككون في ملابسات وفاتها.

وشككت عائلة السيدة المتوفية من كون الكدمة التي ظهرت على جبينها قد تكون لها علاقة بسقوطها من سرير قاعة التوليد، وفق جريدة “هيسبريس”.

عبد المولى بولمعيزات، المدير الجهوي للصحة بجهة سوس ماسة، قال في تصريح للجريدة ذاتها أن الأمر يتعلق بتخثر للدم تعاني منه المتوفاة، وقد أصابها بنزيف دموي، موضحا أن “عدد الصفائح بدمها لا يتجاوز 50 ألفا، في وقت يتراوح العدد الطبيعي ما بين 250 ألفا و600 ألف”، مشيرا في التصريح ذاته إلى أن “نزيفا على مستوى الأعضاء الداخلية والجلد كذلك أودى بحياتها”.

ونفى المتحدث ذاته أن تكون الوفاة ناجمة عن أي “تقصير”، لافتا إلى أن “النزيف أول سبب في وفيات الأمهات في العالم”، معبرا عن أسفه وأسف الفرق الطبية بالمستشفى الإقليمي بتزنيت لفقدان الشابة.

vous pourriez aussi aimer