سلطانة

يوم للتحسيس والكشف عن سرطان الثدي بمدينة سلا

احتضنت مدينة سلا اليوم الخميس، يوما للتحسيس والكشف عن سرطان الثدي، وذلك بمبادرة من المديرية الجهوية للصحة للرباط سلا القنيطرة ومندوبية الصحة بسلا.

ويهدف اليوم التحسيسي، الذي نظم تحت شعار ” من أجل تقريب خدمات الصحة من المواطن” إلى توعية وتثقيف عامة الناس وخصوصا النخبة المستهدفة حول أهمية الفحص المبكر، وتحسين مشاركة النساء البالغات ما بين 40 و 69 سنة في هذا البرنامج الصحي، سعيا إلى تسجيل أكثر من 126 ألف مشاركة على مستوى الجهة من بينها أزيد من 32 ألف في مدينة سلا.

كما تروم هذه الحملة التحسيسية تقليص المدة الزمنية بين المراحل المختلفة للبرنامج ، تبدأ من قرار المشاركة في الفحص الى التشخيص والعلاج.

وفي هذا السياق، قال المدير الجهوي للصحة بجهة الرباط سلا القنيطرة، “عبد الكريم بلفقيه” إن هذه الحملة تتوخى التوعية بمرض سرطان الثدي الذي يمكن تفادي مضاعفاته الخطيرة، وكذا تزويد النساء المعنيات بالنصائح والمعلومات والمعطيات العلمية والطبية حول المرض وطرق الوقاية منه.

وأبرز “بلفقيه” في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذه الحملة تروم أيضا تشجيع النساء على القيام بالكشف المبكر لسرطان الثدي، والتعريف بالطريقة الصحيحة والمراكز التي ينبغي التوجه إليها للقيام بعملية الكشف.

وكانت الأميرة للاسلمى رئيسة “مؤسسة للا سلمى للوقاية وعلاج السرطان”، قد أشرفت مساء أول أمس الثلاثاء بمدينة الرباط، على إعطاء انطلاقة الحملة الوطنية للتحسيس بالكشف المبكر عن سرطان الثدي، وذلك بمناسبة الاحتفال باليوم الوطني لمكافحة السرطان.

وتتوخى هذه الحملة الوطنية التحسيسية للكشف المبكر عن سرطان الثدي، التي ستجرى خلال الفترة ما بين 22 نونبر الجاري و11 دجنبر المقبل، تحت شعار “الكشف بكري بالذهب مشري”، استقطاب حوالي مليون من النساء اللواتي تتراوح أعمارهن ما بين 40 و 69 سنة.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا