سلطانة

سكان أمضير يطالبون بالحماية البيئية ويحتجون ضد شركة استغلال منجم الفضة

طالب عشرات من المحتجين بإقليم تنغير بضمان الحقوق الاجتماعية، الاقتصادية والبيئية لسكان إميضر حيث يوجد أكبر منجم لاستخراج الفضة في شمال إفريقيا.

ونظمت “حركة على درب 96” أمس الأحد، مسيرة احتجاجية بمحاذاة الطريق الوطنية رقم 10، شارك فيها عدد من سكان المنطقة الذين توجهوا إلى منجم الفضة، رافعين شعارات طالبوا فيها بالتمتع بحق الثروة الصحية والتعليم والشغل والبيئة، بيد أن السلطات تدخلت لمنعهم من الوصول إلى المنجم.

وأمام ردة فعل السلطات الأمنية التي تدخلت لمنع المحتجين من الوصول إلى المنجم، أكد المحتجون عن عزمهم مواصلة الاحتجاجات والاعتصامات إلى حين يلتفت إلى صوتهم من هم معنيون بالأمر. وقال محمد تاوجا المسؤول بخلية إعلام “حركة على درب 96” في تصريح صحافي، “إن سكان أمضير يعبرون عن رفضهم لما تقوم به الشركة المستغلة لمنجم الفضة من تلويث وتخريب للبيئة”، مستغربا مشاركة الشركة المستغلة لمنجم الفضة في مؤتمر المناخ العالمي كوب 22 الذي اختتم الجمعة الماضية بمراكش.

وبدأت احتجاجات سكان جماعة اميضر بإقليم تنغير منذ عام 2011، اعتقل فيها 30 شخصا بتهمة قطع الطريق الوطنية رقم 10 أو عرقلة عمل منجم الفضة بقطع الماء عليه وتكوين عصابات إجرامية لسرق الفضة، وحسب تاوجا فقد تم الإفراج على معظم المعتقلين بعد قضاء مدة محكوميتهم في حين ينتظر الإفراج على أربعة مناضلين بداية العام المقبل.

vous pourriez aussi aimer