سلطانة

استمرار اعتقال سعد المجرد والضحية تغادر باريس

وافقت محكمة الاستئناف بباريس مساء الاثنين على القرار الصادر عن قاضي الحريات والذي يفيد باستمرار حبس الفنان سعد المجرد في السجن الاحتياطي، حسب ما تداولته وسائل الإعلام الفرنسية.

وامتنعت المحكمة عن تمتيع المعلم بالسراح المؤقت الذي طالب به دفاعه وأبقته على ذمة التحقيق في التهم الموجهة إليه من طرف شابة فرنسية الأصل رغم كل الضمانات المقدمة من طرف دفاعه، ومنها تقييده بسوار إلكتروني مزود بجهاز تتبع “Gps” لمتابعة تحركاته ومنعه من مغادرة الديار الفرنسية.

و حسب ما أوردته جريدة الصباح فإن الضحية المفترضة “لورا بريول” توجهت نحو مدينة نيس مبتعدة عن الضجة التي أثارتها قضيتها مع سعد ومتجنبة للمشاكل والصراع مع محبيه خاصة أن هؤلاء لم يتقبلو اعتقال فنانهم المفضل ويطالبون بإطلاق سراحه، وذلك في الوقت الذي طالب محامي المعلم “جون مارك فيديدا” بالمواجهة بينهما في أقرب وقت.

وأشار خبير قانوني وعالم بخبايا القضاء الفرنسي حسب عدد الأمس من جريدة “الصباح” إلى أن من حق المدعية رفض الحضور للمواجهة بينها وبين المدعى عليه، لأن القانون الفرنسي يكفل لها ذلك حماية لها.

من جهة أخرى رفض كل من “فيديدا” و”إريك دوبون موريتي” الملقب بالمحامي “الوحش” التصريح بقرار المحكمة لوسائل الإعلام الفرنسي.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا