سلطانة

عزيز الرباح ردا على حملة اعتداءات الطرقات: “لابد من مواجهة العمليات الاجرامية”

بعد الحملة الواسعة التي شنها عدد من الشباب والنشطاء على مواقع التواصل الإجتماعي بسبب تفاقم درجة الخطورة التي أصبحت تشهدها الطرق السيارة والطرق الوطنية، قال عزيز الرباح وزير التجهيز والنقل واللوجيستيك السابق ردا على منظمي الحملة إنه ليس في موضع اتخاذ القرار حاليا ليقدم المعلومات الكافية حول التدابير والاجرات التي سيتم العمل بها لمعالجة الموضوع، واستدرك الوزير قائلا: “لابد من مواجهة هذه الحالات الاجرامية وبالتأكيد ستتدخل الدولة في هذا الموضوع”،

وأضاف الوزير السابق أنه كخطوة أولى تقوم وزارة الداخلية بالتنسيق مع الأمن والدرك الملكي ليتم انشاء شبابيك من أجل توقيف ومنع هؤلاء المعتدين من التسبب في الضرر للناس، وأكد في تصريحه أنه تم الشروع في انشاء الشبابيك في عدد من القناطر في كل مناطق المغرب.

وأضاف الرباح خلال حديثه لمجلة “سلطانة” الإلكترونية، أنه بالاضافة الى العمل الذي يقوم به رجال الدرك سيتم استعمال وسائل اخرى مثل وضع كاميرات المراقبة كما هو الحال في مجموعة من النقط السوداء ببعض المدن. وأشار الوزير إلى أن الاجرام يتطور ووسائل محاربته أيضا لابد لها أن تواكب هذا التطور.

وبادر مجموعة من الشباب لإطلاق حملة مكثفة عبر مواقع التواصل الاجتماعي للمطالبة بالحق في الحماية واتخاذ الاجراءات اللازمة في حق العصابات التي تستهدف الركاب، وتودي بحياة بعضهم وتيتيم عدد من العائلات.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا