سلطانة

تأجيل محاكمة قاصرتين من مدينة مراكش بتهمة المثلية الجنسية

ارجات المحكمة الابتدائية في مدينة مراكش الجمعة محاكمة قاصرتين بتهمة المثلية الجنسية بعد توقيفها قبل أسبوع، إلى 25 نوفمبر حسبما أفادت مصادر متطابقة لفرانس برس.

وقال عمر أربيب ممثل فرع الجمعية المغربية لحقوق الانسان في مراكش لفرانس برس “قرر القاضي تأجيل المحاكمة حتى 25 نوفمبر حتى تتمكن هيئة الدفاع من اعداد الملف بشكل جيد”.

من جانبه قال المحامي رشيد الغرفي، من هيئة الدفاع عن الفتاتين، “طلبنا كهيئة دفاع التأجيل من أجل الإعداد الجيد للملف لان عددا من المحامين انضموا الينا منذ بدء القضية”.

وتم توقيف سناء (16 عاما) وهاجر (17 عاما) الخميس الماضي بعدما قام شخص بالتقاط صورة لهما فوق سطح منزل، حينما “كانتا تتبادلان القبل والعناق” بحسب أربيب. وسلمت الصورة الى عائلة احدى الفتاتين التي قام فرد منها بإبلاغ الشرطة التي اعتقلت القاصرتين.

وبعد اسبوع من الاعتقال قرر القاضي الخميس اطلاق سراحهما مؤقتا بعد التماس تقدم به ثلاثة محامون.

وبحسب رشيد الغرفي فإن “هيئة الدفاع مكونة من عشرة محامين”.

وهي المرة الاولى التي يتم فيها اعتقال فتاتين ومحاكمتهما بهذه التهمة في المغرب، حيث كانت الاعتقالات في السابق حصرا على الذكور المتهمين بالمثلية الجنسية.

وتنص المادة 489 من هذا القانون الجنائي على أن “كل مجامعة على خلاف الطبيعة يعاقب عليها بالحبس من ستة أشهر إلى ثلاث سنوات”، ويستخدم هذا القانون لتجريم المثلية في المغرب.

وندد بيان وقعته اكثر من 20 جمعية متضامنة مع الفتاتين ب”الظروف والمعاملة السيئة التي واجهت المعتقلتين خلال كل مراحل القضية” مطالبا ب”وقف اعتقال الأشخاص بسبب ميولهم الجنسية عبر إلغاء المادة 489 من القانون الجنائي”.

وأضاف ان “اعتقال الاشخاص بسبب ميولهم الجنسية يتعارض تماما مع التزامات المغرب دوليا في مجال حقوق الإنسان وما ينص عليه دستور البلاد فيما يتعلق بحماية الحياة الخاصة للأفراد”.

واكد المصدر نفسه استنادا الى “مصادر متطابقة” أن “الفتاتين تعرضتا للضرب المبرح من بعض أفراد عائلة سناء قبل تسليمهما للشرطة”.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا