سلطانة

مواطنين يحتجون بسبب غلاء فواتير الماء والكهرباء

عرفت فواتير الماء والكهرباء حالة من الارتفاع المهول وذالك لانقاد مجموعة المكتب الوطني للماء والكهرباء من الافلاس، والتي تقتطع تدريجيا من جيوب المواطنين لتغطية عجز المكتب حسب ما أوردته جريدة الصباح لعددها لهذا اليوم.

بعد الأزمة التي عانى منها المكتب الوطني للماء والكهرباء جراء اقترابه من إعلان الافلاس.

وفي محاولة للحكومة لدعم المكتب، حيت يبلغ المجهود الإجمالي لدعمه حوالي 45 مليار درهم، تتحمل منها الدولة والمكتب الوطني حوالي 70 في المائة، فيما يتحمل المشتركون المنزليون باقي التكاليف، وهو مايفسر موجة الاحتجاجات في هذه الفترات من السنة التي تخص فواتير الماء والكهرباء، شهدت مختلف المدن المغربية منها صفرو، الجديدة، وابن سليمان ومدن أخرى مظاهرات وحملات لاستنكار هذا الارتفاع الغير المسبوق للفواتير، علما أن الحكومة قد وعدت في وقت سابق بعدم المساس بالأشطر الاجتماعية.

وقد تفرقت موجة الاحتجاجات عبر ربوع المملكة، حيث عبّر المحتجون عن سخطهم عن الأداء الذي يقدّمه المكتب الوطني للكهرباء والماء بابن سليمان، إضافة إلى سكان صفرو وتطوان وضواحيها والذين احتجوا بدورهم لنفس الأسباب، على هذا الارتفاع الذي لا يقابله أي تحسّن في جودة الخدمات حسب ما أورد نفس المصدر.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا