سلطانة

انتشال جثة الطفل غريق فيضانات مولاي إدريس زرهون

بعد الأمطار الطوفانية التي عرفتها مدينة مولاي ادريس زرهون، والتي أودت بحياة طفل ذي 10 سنوات، بعدما غرق في قناة للصرف الصحي، تمكنت عناصر الوقاية المدنية من انتشال جثة الطفل اليوم الجمعة.
الطفل وفي طريق عودته من المدرسة إلى منزله، واجهته الأمطار القوية ليختبئ في أحد الأركان بحي عين الرجال، غير أن منسوب المياه تقوى بشكل مفاجئ ليجرف معه الطفل نحو إحدى قنوات تصريف المياه.
واجهت عناصر الوقاية المدنية وبعض سكان المدينة صعوبات في العثور على الطفل المفقود داخل القناة، بسبب الأتربة المتراكمة، وبفضل المجهودات تم الوصول إلى جثة الطفل وانتشالها من وسط الأوحال.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا