سلطانة

صحيفة لوفيغارو الفرنسية: المايو الإسلامي يهدف لزعزعة الغرب ولا وجود له في القران

SYDNEY, AUSTRALIA - FEBRUARY 04: Mecca Laa Laa wears a 'Burqini' on her first surf lifesaving patrol at North Cronulla Beach February 4, 2007 in Sydney, Australia. The red and yellow 'Burqini' was specially designed for Muslim lifesavers to allow females to fulfil both their patrolling and religious obligations. (Photo by Matt King/Getty Images)

نشرت صحيفة “لوفيغارو” الفرنسية، في عددها ليوم الخميس تقريرا علقت فيه على قضية حظر “البوركيني” في العديد من الشواطئ الفرنسية.

وقالت الصحيفة أن العلمانية والدين ليسا السبب في انتشار لباس السباحة الاسلامي، واعتبرت أن البوركيني ليس حكم ورد في القرآن، بل هو فقط أحد مظاهر الاسلام السياسي الفاسد، والذي يهدف إلى زعزعة أسلوب حياة وثقافة المجتمعات الغربية.

وأشارت الصحيفة إلى أن اللباس الاسلامي الذي يقوم على ارتداء غطاء للرأس وحتى النقاب والبرقع في أماكن العمومية يعتبر خطرا يهدد بتقويض المجتمع الفرنسي وزعزعة استقراره، بالاضافة إلى مظاهر العبادات الاسلامية الأخرى مثل الصلاة في الشوارع ،قوائم لحوم الحلال، والفصل بين الجنسين في الأماكن المختلطة كحمامات السباحة والمستشفيات والمدارس وغيرها.

وختمت صحيفة “لوفيغارو” الفرنسية تعليقها قائلة “حان الوقت لكي نغلق الباب في وجوه ممارسي مظاهر الإسلام السياسيّ”.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا