سلطانة

راهبات على البحر ردا على منع المايو الإسلامي في مدن فرنسية

نشر إمام فلورنسا عز الدين الزير يوم أمس الجمعة عبر حسابه الرسمي على الفايسبوك، صورة لمجموعة من الراهبات على شاطئ البحر بلباسهن الديني وهن مغطيات الرأس، ردا على الحملة ضد انتشار لباس البحر الإسلامي المعروف باسم “البوركيني”.

وأثارت هذه الصورة التي نشرها الإمام جدلا واسعا بين مستخدمي الانترنيت الذي قاموا بمشاركتها آلاف المرات على إثر الحملة المعادية التي تشهدها فرنسا ضد  اللباس الإسلامي المحتشم، الأمر الذي دفع موقع فايسبوك لحجب حساب الإمام استجابة لاعتراض بعض المستخدمين.

وتمكن الإمام من استعادة حسابه الشخصي بعد ساعات قليلة، ورغم أنه نشر الصورة بدون تعليق، لكنه يعتبره ردا واضحا حول الذين يقولون أن “قيمنا الغربية تختلف في طريقة اللباس وتغطية الجسد”.

وقال عز الدين الزير في حديث له مع شبكة التلفزيون الإيطالية “سكاي تي جي 24”: “أردت أن أقول إن بعض القيم الغربية تأتي من المسيحية، وإن الجذور المسيحية تعود أيضا إلى أشخاص كانوا يغطون أجسادهم بشكل كامل تقريبا”.

وتابع الإمام أنه تلقى العديد من التعليقات المرحبة من الكثير من المسيحيين، فيما عبّر وزير الداخلية الإيطالي عن رفضه لمنع النساء المسلمات من ارتداء لباسهن المحتشم، لا بل من الخطورة منع “البوركيني”.

 

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا