سلطانة

متى بكى الطفل عمران؟

كشفت الممرضة التي عالجت الطفل السوري عمران الذي حركت صورته وهو خارج من الركام بعد غارة على منزله في حلب تعاطف واهتمام العالم، إنه لم يبك أثناء تلقيه العلاج إلا بعد أن شاهد أمه وأباه.

ووصفت الممرضة حالة الطفل بأنه كان يعيش تحت وقع الصدمة، مشيرة إلى أنه لم يقل أي كلمة ما عدا السؤال عن والديه اللذين تم إنقاذهما بعده، وبمجرد أن رآهما بدأ بالبكاء، حسب ما جاء في تقرير نشره موقع العربية.

 

Omran, a four-year-old Syrian boy covered in dust and blood, sits in an ambulance after being rescued from the rubble of a building hit by an air strike in the rebel-held Qaterji neighbourhood of the northern Syrian city of Aleppo late on August 17, 2016. / AFP PHOTO / MAHMOUD RSLANMAHMOUD RSLAN/AFP/Getty Images
Omran, a four-year-old Syrian boy covered in dust and blood, sits in an ambulance after being rescued from the rubble of a building hit by an air strike in the rebel-held Qaterji neighbourhood of the northern Syrian city of Aleppo late on August 17, 2016. / AFP PHOTO / MAHMOUD RSLANMAHMOUD RSLAN/AFP/Getty Images

وقال الأطباء إن عمران تعرض لجروح في الرأس، وتم علاجه قبل أن يخرج من المستشفى.

وأخبر والدا عمران الفريق الطبي أنهما لا يستطيعان الحديث عن الواقعة، خشية عملية انتقامية من قوات موالية لنظام الأسد.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا