سلطانة

بعد »البوركيني » لباس الراهبات يثير الجدل في فرنسا

بعد خروج قرار منع ارتداء المسلمات لباس »البوركيني » بفرنسا، ودخول مجموعة من السياسيين البارزين في فرنسا على خط المنع، وخلق النقاش الدائر بين المنع والسماح، الى ظهور فئات من المدافعين والمساندين وآخرون معارضين، حيث اظهر عدد من المساندين لسباحة المسلمات، صور الراهبات يرتدين لباسهن المحتشم ويسبحن بالشواطئ، دون أن يثير ذلك أي استفزاز أو يؤدي بهم الأمر إلى المنع.

وتحولت مواقع التواصل الاجتماعي، إلى المقارنة بين لباس « البوركيني » ولباس الراهبات، كما قام البعض بالدعوة إلى لبس أزياء الراهبات للسباحة، وتفادي المنع أو الغرامة بذلك.

وقال فالس رئيس الحكومة الفرنسية، إنه يتفهم قرار رؤساء البلديات « الذين يبحثون في هذه المرحلة المتوترة عن حلول لتجنب اضطرابات في النظام العام ».

واعتبر رئيس الحكومة الفرنسية أن الشواطئ يجب أن تكون خالية من المظاهر الدينية، وأردف أن وراء البوركيني فكرة تقول إن « النساء فاسقات وإنه يجب أن يكنّ مغطيات بالكامل؛ وهذا لا يتوافق مع قيم فرنسا والجمهورية ».

وشدد على ضرورة « أن تدافع الجمهورية عن نفسها في مواجهة الاستفزازات »، كما دعا السلطات للتنفيذ الصارم لقانون حظر النقاب في الأماكن العامة.

[soltana_gal_embed id=”149512,149511,149510,149509″]

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا