سلطانة

مصطفى الرميد: “لعنة الله على الكاذبين ولم أتصور أن يصبح عرسا مادة للتناول الإعلامي”

بعد حضور رئيس الحكومة عبد الاله بنكيران، ووزير العدل مصطفى الرميد ومصطفى الخلفي الناطق الرسمي باسم الحكومة، وأسماء أخرى في عالم السياسة، لحفل زفاف ابنة بوليف محمد نجيب يوم الأحد الماضي بمدينة طنجة.

وبعدما تناولت عدة منابر إعلامية عرس ابنة بوليف كمادة إعلامية وخرجت عدة أخبار يقال إنها من مصادر حظرت الحفل وقالت إن حفل العرس كان باذخا، نفى وزير العدل والحريات مصطفى الرميد كل ما تداولته بعض المواقع الالكترونية واصفا إياها “بالكاذبة”.

وكتب وزير العدل في صفحته الخاصة فيسبوك قائلا: “ألا لعنة الله على الكاذبين.. لم أكن أتصور أن عرسا عاديا ليس فيه شيء من التقتير والتدبير.. ما عرض فيه من مأكل لا يتجاوز ما يعرض في أي عرس من أعراس عموم المغاربة.. لم أكن أتصور أن يصبح مادة للتناول الإعلامي البئيس الذي جعل رئيس الحكومة ووزير العدل يجلسان على مائدة خمر وما يحيط بها من رقصات..”

وأضاف الوزير قائلا: “وفوجئت بالأثمان الخيالية التي ألصقت بالعرس ولتبريرها عمدوا الى اختلاق أطباق ما رآها أحد من الحاضرين.. هل يا ترى بهذه الصيغة البئيسة يريد البعض أن يهزم العدالة والتنمية؟؟؟ حبل الكذب قصير أيها الناس.. أرجو من كل الذين حضروا العرس أن يؤدوا الشهادة لله حتى لا يتحول الكذب والبهتان الى واقع وحقيقة”.

[soltana_embed]https://www.facebook.com/elmoustapharamid/photos/a.309680895823756.1073741828.248100915315088/570519006406609/?type=3&theater[/soltana_embed]

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا