سلطانة

شباب يخطفون الفتيات مدة أسبوع.. قبل الزواج منهن!

Bride and groom wedding portraits in castle

“وازينا” فتاة تشادية لم تتجاوز الـ 17 من عمرها، لم تعتقد أن رحلتها وهي عائدة من المدرسة إلى البيت ستكون الأخيرة لها وهي عزباء، فخلال عودتها تم اختطفتها من قبل مجموعة من الشباب التشاديين.

الخاطفون الذين تجهل هويتهم هم زوجها المستقبلي وأصدقاؤه ، المشهد قد يبدو وكأنه مفتعل، غير أن واقع الحال يشهد بخلاف ذلك، بيد أن عملية الاختطاف تلك هي في الحقيقة طريقة تقليدية لطلب الزواج، أو بالأحرى للزواج، بما أن الطريقة لا تفترض انتظار الموافقة أو الرفض، رائجة في بعض المناطق الشمالية في تشاد.

مئات الفتيات من أمثال “وازينا” يتعرفن على أزواجهن بهذا الأسلوب في تلك المناطق، سنوياً، وفق “فضة”. فطريقة الزواج هذه تلقى رواجاً في العديد من مناطق تشاد، وخصوصاً في الشمالية منها، حيث تستقرّ عرقيات مثل “غوران” (شعوب بوركو وإينيدي وتيباستي)، و”الزاقاواس” (شمال)، إلى جانب “الكوكاس” (غرب) و”الكانيمبوس” بمنطقة كانيم وبحيرة تشاد.

ممارسات شائعة أيضاً لدى شعب “بواس” المستقر بين بوركينا فاسو ومالي. “سيسيل ليغوي” أستاذ الأنثروبولوجيا اللغوية، كتب يقول في مقال له بعنوان “ماذا تقول الأسماء؟”، إن “عملية الاختطاف لدى هذا الشعب تحظى بهامش من الحرية نوعاً ما، ذلك أن الأمر غالباً ما يكون مدبّراً، وعائلة الفتاة تكون على علم بالاختطاف وموعده، ولذلك تتظاهر بعزل ابنتها طوال شهر من الزمن، قبل أن تختطف الأخيرة، وهكذا يتم الزواج”.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا