سلطانة

شركة تسويق هرمي تنصب على 42 ألف مغربي في ملايير الدراهم

قامت شركة خاصة بالتسويق الهرمي بتقديم دليل مغلوط عن إفلاسها ووثائق ذات معطيات غير صحيحة تأكد خسارتها، وذلك بعدما قام صاحبها بجني ملايين الدراهم بطريقة ذكية من الأشخاص الذين أقرضوه مبلغ مالي مهم.

وكشفت يومية “المساء” أن صاحب احدى الشركات الكبرى المتخصصة في التسويق الهرمي التي تبيع زيت أركان استطاع الافلات من عقوبة سرقة أموال المواطنين الذين أقرضوه الأموال بعد أن وعدهم باعادته خلال وقت وجيز زيادة على نسبة أرباح محددة.

وحسب نفس المصدر فإن آلاف الضحايا قدموا شكايات إلى وكيل الملك بمدينة الدار البيضاء ومدن أخرى، ابتداءا من الأسبوع الماضي، يتهمون فيها الشركة بالقيام بنشاطات ممنوعة قانونيا، والتي تزعم أنها تمارس نوعا من التوزيع الشبكي لمنتوجات مستخلصة من أركان وبذور الصبار.

وتقوم هذه الشركة في الواقع بما يسمى بالبيع الهرمي أو مشروع الاحتيال الهرمي، والذي يعتبر نموذج عمل غير مستقر يهدف إلى جمع المال من أكبر عدد من المشتركين، بينما يكون المستفيد الأكبر هو المتواجد في رأس الهرم.

وكشفت يومية “المساء” أن الشركة حجزت لديها أزيد من 10 مليارات في حساباتها في البنوك، كما من المنتظر أن تقوم لجن تابعة للداخلية بتفحص أعمالها القانونية وطريقة اشتغالها، كما ستجرى تحقيقات حول شكايات بعض الضحايا الذين يؤكدون أنهم تعرضوا لعمليات نصب واحتيال من قبل هذه الشركة.

اشترك في النشرة الإخبارية لدينا لتبقى على اطلاع
قد يعجبك ايضا